منتديات ابو سيفين نجع خيربه
نرحب بكم ذائرنا العزيز
فى منتديات القديس ابو سيفين بنجع خيربة
وندعوك للتسجيل والمشاركة

الذات والله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الذات والله

مُساهمة من طرف الصخرة في الأحد سبتمبر 06, 2015 11:49 pm

اذا تصنع الذات فينا؟ وكيف يتعامل الله مع ذواتنا؟

1- الذات تجعلنا نهرب من مسئولياتنا:

فقد” قام ومضى “تاركاً الشعب ورعايته والاهتمام به، فذهب إلى جبل حوريب، واختبأ في مغارة وبات فيها، ونحن كثيراً عندما تكبر ذواتنا داخلنا لا نستطيع أن نواجه خدمتنا ومسئوليتنا فنهرب منها ونتركها، المجهود الذي بذله إيليا لكي يهرب إلى جبل حوريب كان يمكن أن يبذله في البحث عن أولاده الأمناء له!!

2- الذات تجعلنا لانراجع أنفسنا:

كان الله يريد من إيليا في هذه الرحلة الطويلة التي استغرقت 40 يوماً أن يراجع فكره، ويراجع مخاوفه، ويكتشف مشكلته، لكنه لم يراجع نفسه.. وكثيراً مايترك الله لنا الفرصة لنراجع ذواتنا ولكننا لا نفعل فنبقى في مخاوفنا.

3- الذات تجعلنا نفرض على الله طرقاً معينة:

كان إيليا ينتظر أن يصنع الله معه معجزة، فيخلصه من آخاب وإيزايبل ونحن كثيراً ما نريد أن يحل مشاكلنا في العمل بأن يرقد “فلان” أو “يؤذي فلان” لا فالله لا يعمل هكذا، فهو يحل مشكلتك خلال الصوت المنخفض الخفيف (1مل 9: 11- 13) فالله يحل مشكلاتنا بهدوء.

4- الذات تجعلنا ننشغل بضعفات الآخرين ولا نرى الإيجابيات فيهم:

فعندما سأل الله إيليا مالك ههنا يا إيليا قال:”غيرت غيرة الرب إله الجنود لأن بني إسرائيل قد تركوا عهدك ونقضوا مذابحك وقتلوا أبناءك بالسيف فبقيت أنا وحدي”( 1مل 19: 14).

أحيانا كثيرة تحدث في بيوتنا بعض المشاكل، وتمضي الزوجة لأجل نفسها وتترك البيت من أجل ذاتها.

ومرات أخرى نقع في هذا الخطأ في الخدمة، فنقول لا يوجد من يصلح للخدمة!! إيليا انشغل بآخاب وإيزابيل وأنبياء البعل، ولم يبحث عن السبعة آلاف ركبة التة لم تجثُ للبعل.

مشكلتنا أننا أحياناً نعتقد أني أنا فقط الذي أعرف أن أتصرف.. أنا فقط الذي أدبر أمور البيت.. أنا فقط الذي أعول هم الأولاد ؟! أحيانا كثيرة يظن أحد الزوجين في نفسه هكذا ،فينسى كل فضائل ومحاسن الشريك الآخر… حقاًّ قد يكون أحد الزوجين هو الذي يعمل ويتعب كثيراً، لكننا بقليل من التأمل يمكننا أن نكتشف في الشريك الآخر أموراً كثيرة تساعد في انضباط حياة الأسرة، لذلك ليكن مبدأك الأول ألا تفكر في ضعفات الآخرين، ولكن اهتم أن تتأمل فضائلهم.

كيف يتعامل الله مع ذواتنا؟!

كيف يتعامل الله الحنون مع ذواتنا المتعبة؟!

1-الله يطيل أناته على ذواتنا الضعيفة ويشفق علينا:

ذهب إيليا في خطاه من أجل نفسه، ولكن الله كان حنوناً جداًّ عليه فأرسل له ملاكاً ليوقظه ويعطيه طعاماً ليأكل، بل لقد أشفق الله عليه من طول مسافة سفره، فجعل الملاك يطعمه مرة أخرى فالله يطيل hناته علينا مرة واثنين لكD نفيق من غفلتنا.

2- الله يمنحنا وقتاً لمراجعة ذواتنا:

وكان الله عندما جعل الملاك يهتم بأن يأكل إيليا مرتين، يمنحه فرصة لمراجعة ذاته فالله يريد أن ينبهه ياترى راجعت فكرك؟ فلما وجده كما هو أرسل له الملاك ثانية لكي ينبهه، وهذا المشوار الطويل في الصحراء كان فرصة من الله لكي يراجع إيليا نفسه وفي كل مرة ترى أن الله يتأخر في حل مشاكلك تذكر أنه يعطيك فرصه أكثر لكي تراجع نفسك وتكتشف ذاتك.

3-الله يعمل بهدوء لأجل خلاص الجميع:

رأى إيليا من مغارته صوت هبوب ريح شديدة أعقبها زلزلة شديدة، وبعد الزلزلة صارت نار شديدة ولكن الله لم يتأن في كل هذه الأمور، ولكن بعد هذا أتى إيليا صوت منخفض خفيف وفيه استمع إلى صوت الرب وكأن الله كان يبعث لإيليا برسالة هامة لا تعتقد يا إيليا أن مشكلتك ستحل من خلال الريح أوالزلزلة أوالنار “إن أقفل آخاب أو إيزابيل نوراً” فمنهجي ليس منهج العنف فكلما قال الله لإيليا بهدوء “مالك ههنا يا إيليا” هو أيضا أرسل له رسالة “أنا طريقتي هي الصوت الهادئ المنخفض الخفيف” وهكذا الإنسان الحكيم يتصرف هكذا بهدوء في المشاكل.

ربنا لوعمل زلزال ممكن يضر أناساً كثيرين.. ربنا لو أنزل ناراً كان من الممكن أن يحترق أناس كثيرون وليس آخاب وإيزابيل فقط.

فإن كان إيليا قد اهتم بذاته فقط لأن الله يهتم بالجميع.. بسلامتهم وخلاصهم.

المشكلة أننا في مرات كثيرة لكي نحل مشكلاتنا نهتم بذواتنا وليس بالآخرين!! ففى مرات كثيرة نتصرف تصرفات غير حكيمة ونقول نحن غيورون على بيت الله نحن نريد مصلحة الأولاد؟!



_________________

avatar
الصخرة
المدير العام
المدير العام

عدد المساهمات : 429
نقاط : 1425
تاريخ التسجيل : 15/04/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى