منتديات ابو سيفين نجع خيربه
نرحب بكم ذائرنا العزيز
فى منتديات القديس ابو سيفين بنجع خيربة
وندعوك للتسجيل والمشاركة

الكلام فوائده وسلبياته

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الكلام فوائده وسلبياته

مُساهمة من طرف الصخرة في الجمعة أبريل 19, 2013 12:25 am











الكلام فوائده وسلبياته













الكلام وخطورتة ، الكلام وكيفية استعماله ، وكيف كان الرب يسوع يتكلم لنتعلم منه.
تأملي
معكم اليوم عن شيء كثير الاستعمال في حياتنا ، نستعمله كل لحظة وفي كل
مكان ، نستعملة بكثرة ، ولكن هذا الشيء قد نُسيء أستخدامهُ فنجلب التعب لنا
وللآخرين ، وقد نجيد إستخدامهُ فنجلب الراحة لنا وللآخرين .

تكلم الكتاب المقدس عن هذا الشيء في مواضع كثيرة ، وبعض الآيات الكتابية عن هذا الموضوع :

- أمثال 10:19 " كثرة الكلام لا تخلو من معصية".
- أفسس 4:29 "ليكن كلامنا حسب الحاجة صالحاً للبنيان".

وهناك
الكثير والكثير من الآيات التي تتكلم عن "الكلام" ولكني أود من القارئ
العزيز أن ينظر إلى هاتين الآيتين بتمعن ويلاحظهما جيداً .

وسنعرض لبعض النقاط المهمة في هذا الوضوع:

1) الكلام وخطورته
للكلام
خطورة ليس على المستوى الفردي فقط لكن أيضاً على المستوى الجماعي ، فقد
نتكلم بكلام يجرح الآخرين وتكون النتائج سلبية ومدمرة ، إذ نُسيء إستخدام
هذه الوزنة التي أعطانا اياها الله ، وهنا نلاحظ عدد من الآيات الكتابية

ــ الكلام وسيلة لسعادة الإنسان أو تعاستة وشقائةِ وهذا نراة في " أم 18:21 " الموت والحياة في يد اللسان وأحباؤة يأكلون ثمرهُ".

ــ الكلام إما يكون وسيلة لشفاء جروح الأخرين أو زيادتها " أم 12:18 يوجد من يهذر مثل طعن السيف . أما لسان الحكماء فشفاءُ"

ــ الكلام أحد الأسباب الرئيسية للخصام والإنشقاق " أم 16:28 " رجل الأكاذيب يطلق الخصومة والنمام يُفرق الأصدقاء"

ــ الكلام قد يصنع الهدوء والسلام او الغضب والمشاحنات "15:1" الجواب اللين يصرف الغضب والكلام الموجع يهيج السخط.

ــ الكلام الأيجابي سبب بركة لحياة الآخرين " أم 10:11" فم الصديق ينبوع حياة وفم الأشرار يغشاةُ ظلم"

فهنا
بعض الآيات التي تتحدث عن خطورة الكلام أذا اسأنا إستخدامه ، ونرى أيضاً
أيجابياته لو إستخدمناه بطريقة صحيحة حسب الكتاب المقدس .
2) أمثلة كتابية عن الكلام ونتائجها

يوجد العديد من الأمثلة الكتابية التي تُعلمنا كيفيّة الكلام وكيف نستفيد ونتعظ من كل موقف

I)
متى 16:13 نرى حادثة مهمة جداً تعلمنا درساً رائعاً في حياتنا اليومية
والعملية ، هنا في هذا الشاهد " يسأل المسيح تلاميذه قائلاً " من يقول
الناس إني أنا ابن الأنسان؟ وهنا يبدو تحدي كبير. أما التلاميذ فكيف
سيجيبونه وهم يسمعون أقاويل كثيرة سلبية عنه ، قد سمعوا أن البعض يقولون
أنة مختل ، مجنون ...ألخ من الأقاويل السلبية ، ولكن يا لروعة الذوق
المسيحي الذي كان لدى التلاميذ في اجابتهم للمسيح ،أجابوه بإجابات أيجابية
قالوا له قوم يقولون أنك يوحنا المعمدان ، آخرون إيليا ،وآخرون أرميا أو
واحد من الأنبياء ، يا لها من روعة نقلوا إلى المسيح الكلام الأيجابي ولم
ينقلوا إلى المسيح أي كلام سلبي قد سمعوه من الناس وهم في وسطهم .

II)
موقف آخر نراه في يوحنا والأصحاح الرابع ،عن السامرية والرب يسوع ،وكيف
كان يسوع يتعامل مع الناس ، وبالرغم من قصة هذة الامرأة لكن لم يمسك ويعلق
يسوع على أخطائها ، ولكن أمتدح فيها صفة جيدة رآها فيها أذ يقول لها "هذا
قلتِ بالصدق" يا له من معلم رائع ، يعرف كيف يمتدح فينا الصفات الصغيرة ،
هل يا أحبائنا نمتدح بعضنا بعض عندما نرى صفات جيدة فى بعضنا ، أما نتجاهل
كل الصفات الرائعه ونعلق على عيوب وأخطاء بعضنا البعض.

3) الكلام وأسلوبه

بعد ما سردنا النقطتين السابقتين نتكلم سوياً عن اسلوب الكلام وكيف نتكلم

- إبتعد عن كثرة الكلام ، ولتكن الكلمة في وقتها ومحلها "أم 10:19" ، "أم 15:23" ، "أم 25:11"

- إبتعد عن الكذب بكل أنواعة مهما كانت أسبابهُ " أفسس 4:25" ، "أم 12:22"

- ليكن كلامنا حسب الحاجة صالحاً للبنيان "أفسس 4:29"


الرب
يعطينا أن نتعلم من الرب يسوع الكلام الإيجابي الذي يشفي الآخرين ويضمد
جروحهم ،ويكون سبب بركة لحياتهم ، فإن اردت أن تتعلم فتعلم عند رجلي يسوع
فهو أعظم معلم والرب يبارككم.

الأخ افضل شحاتة
كلية اللاهوت المعمدانيه العربيه
لبنان

واله
كــــل نعمةٍ الذى دعانا إلى مجــــدهِ الأبدي في المســــيـح يسوع
بعـــدما تألتم يسيراً هو يكمّلكم و يثبتكم ويقويكم ويمكنكم "1بط 5: 10

]
avatar
الصخرة
المدير العام
المدير العام

عدد المساهمات : 429
نقاط : 1425
تاريخ التسجيل : 15/04/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى